مكاتب إفتراضيّة ومجهّزة في قلب بيروت - أخبار | سيرفكورب ٢٠١٢

  • المكتب المجهز للعمل ٠١٩٥٧٧٠٠
  • المكتب الافتراضي ٠١٩٥٧٧٧٠
  • من خارج لبنان ٠٠٩٦١١٩٥٧٧٠٠

الأخبار

اقرأ أحدث المقالات والأخبار المتعلقة ب سيرفكورب

مكاتب إفتراضيّة ومجهّزة في قلب بيروت

نوفمبر ٢٠١٢ | سيرفكورب

هي مبادرةٌ رائدةٌ ارتأت شركة سيرفكورب تعميمها على لبنان من خلال مكاتب مجهّزة وأخرى افتراضية تتبنى حلولاً مكتبيّة ذكيّة من حيث المفهوم والإفادة العملانية. ذاك الحلم الذي انطلق بمكتبٍ مجهزٍ واحدٍ نما اليوم ليقدّم حلولاً فعالة لرجال الأعمال حول العالم وليضع في تصرفهم خدمات عالية الجودة ومكاتب فخمة في مواقع متميّزة، ناهيك عن إمكانية الإستخدام الفعلي لخدمات المكاتب الافتراضية عند الحاجة إليها من دون الحاجة إلى التنقل وتكبّد التكاليف. مع مدير عام الشرق الأوسط وتركيا في سيرفكورب لودي لحدو كان هذا اللقاء:

* كيف ولدت فكرة سيرفكورب في الأساس؟ وعلامَ تقوم في تفاصيلها؟
تأسست سيرفكورب سنة 1978، أسسها السيد مفرّج إستناداً إلى خبرة شخصية، إذ كان يسعى حينها لتأسيس عمل، ولاحظ أن التكاليف المكتبية الثابتة باهظة، وتشكّل عائقاً أمام استمرارية الشركات وإمكانية تحقيق الأرباح. ولاحظ السيد مفرج أن فكرة استخدام مكاتب مشتركة من قبل شركات عدة ستقلل من التكاليف المكتبية بشكل ملحوظ. بدأت سيرفكورب بمكتب واحدٍ مجهّز، ومع ازدهار الأعمال ازداد الإقبال على هذه الفكرة الرائدة، وبدأ توسّع سيرفكورب، وصولاً إلى الإنتشار العالمي الحالي.
إن فكرة مشاركة المكاتب المجهزة بسيطة وتفاصيلها واضحة: فهي مكاتب أعمال كاملة التجهيز، متعددة الإستخدام، مدارة من قبل فريق عمل فائق الإحتراف، ومدعّمة بأفضل التجهيزات ومتطلبات الأعمال، في أفضل وأفخم مواقع الأعمال في العالم.
سيرفكورب تقدّم بالتالي حلولاً فعالة لرجال الأعمال حول العالم، واضعة في تصرفهم خدمات عالية الجودة ومكاتب فخمة في مواقع متميّزة، مقابل كلفة إيجار بحسب الإستخدام، بدل تكبّد المصاريف الثابتة الباهظة.
وفي سيرفكورب ��ريق عمل فائق الإحتراف، ونحن ملتزمون تجاه عملائنا بالتالي:
- تأمين مكاتب مجهّزة للأعمال بأفضل قيمة مضافة وأقلّ كلفة.
- تأمين المكاتب الإفتراضية التي تمنح مستخدميها الدعم والحضور اللازميْن من دون التواجد المكتبي الفعلي الدائم.
- المحافظة على أرفع مستوى جودة في قطاع عملنا، من الخدمات المعلوماتية والبنى التحتية اللازمة لها.
- التحديث المستمر لفعالية أكثر وتوفير أكبر.
- السيطرة التامة على مكاتب الأعمال، من أي مكان وفي أي وقت، من خلال شبكة سيرفكورب أونلاين.

* تُعتبر خدمة المكاتب الافتراضية فكرةً رائدة للبنانيين وغير اللبنانيين. ما هي الخدمات التي يحصل عليها الزبائن؟
أطلقت سيرفكورب خدمة المكاتب الإفتراضية سنة 1980، وبدأت نشرها حول العالم وصولاً إلى لبنان. والفكرة في الأساس مكمّلة لفكرة سيرفكورب وتوجّهاتها: تواجد مكتبيّ حول العالم، مع امكانية استخدام المرافق والخدمات كافة من دون الحاجة إلى التواجد الفعلي. وهنا أيضاً، تسعى سيرفكورب إلى خفض التكاليف غير الضرورية المترتّبة على الأعمال، إذ إن مكاتب سيرفكورب الإفتراضية تمنح العملاء إمكانية الإستخدام الفعلي للخدمات عند الحاجة إليها، من أي من مواقعنا حول العالم، من دون الحاجة إلى التنقل وتكبّد التكاليف.
من خلال المكاتب الإفتراضية، يحصل العميل على:
- موقع عمل فخم متميّز.
- رقم هاتف محلي خاص بشركته.
- إمكانية استخدام قاعات اجتماعات كاملة التجهيز.
- إدارة محترفة للبريد والإتصالات.
- إمكانية ضبط العميل لتعليماته لموظفة الاستقبال عبر الإنترنت ، وبشكل فوري.
- إمكانية استعمال ردهة العمل الإدارية في أي من فروعنا حول العالم لمدة ثلاث ساعات يومياً.
- إمكانية استخدام جناح مكتبي في أي مدينة أخرى تتواجد فيها سيرفكورب حول العالم بمعدل 3 أيام شهرياً.

* لمَ قررتم توسيع رقعة انتشاركم ونقل خدماتكم الى لبنان؟ والى أي مدى تحمل خطوةٌ مماثلة نوعاً من المغامرة في ظلّ الظروف المحلية والإقليمية الراهنة؟
إن التوسّع والإنتشار العالميّيْن هما في صلب توجّهات سيرفكورب، تماشياً مع توسّع الأعمال وانتشارها عالمياً. أما اختيارنا لبيروت من ضمن نقاط تواجدنا في الشرق الأوسط، فنابع من واقع بيروت كمدينة ديناميكية، لطالما شكّلت جسر تواصل عالمياً، ولطالما استقطبت، ولا تزال، الإستثمارات العالمية، رغم التأثير السلبي للأحداث الأمنية والسياسية.
لا شكّ أن الظروف الإقليمية والمحليّة تعيق، بشكل أو بآخر، الإستثمارات والأعمال، لكن شركة سيرفكورب تسعى إلى التواجد حيثما الحاجة إلى حلول مكتبية ذكية، والمنطقة لا تخلو من الفرص والمشاريع المستقبلية الواعدة. أما التوسّع والإنتشار فنابعان من ازدياد الطلب على خدماتنا.

* ما هي مواصفات المكاتب الافتراضية؟ والى أي مدى تراعون العامل الجغرافي لجهة استراتيجية الموقع؟
يحصل مستخدمو المكاتب الإفتراضية على كلّ مستلزمات مكاتب الأعمال، في أيّ من مواقعنا حول العالم، من دون الحاجة إلى تواجد فعلي، إذ يمكنهم:
- إستخدام جناح مكتبي كامل التجهيز أو حجز قاعات اجتماعات وغيرها من المرافق في أي من مواقعنا حول العالم، واستئجارها لوقت محدّد بحسب حاجتهم.
- الحصول على مساندة فريق عمل محترف لإدارة الإتصالات والمساعدة في المراسلات المهنية وغيرها من الأعمال الإدارية والتقنية.
- التمتّع بعنوان عمل متميّز، يشكّل قيمة مضافة في حدّ ذاته، وينعكس إيجاباً على صورة الشركة.
- التمتع بنظام تكنولوجي متطور ومصمم خصيصاً لمساعدة العميل على تحسين أعماله التجارية.
وكلّ ذلك من دون ضرورة التواجد في عنوان العمل المحدّد.
أما في ما يتعلّق بالموقع، فهو لطالما شكّل ويشكّل العامل الأبرز في اختيارات سيرفكورب. فمواقعنا، حول العالم، نختارها في مواقع جغرافية متميّزة استراتيجيّاً، تشكّل في حدّ ذاتها قيمة مضافة للأعمال. نختار المواقع الأكثر تميّزاً، الأفخم، والأقرب إلى عصب الأعمال وقلبها النابض في كلّ عاصمة أو مدينة نتواجد فيها.
واختيارنا هذا نابع من معرفتنا الراسخة وقناعتنا بأهمية عنوان العمل وتأثيره على صورة الشركة وأدائها وشبكة علاقاتها.
* الى أيّ مدى هناك إقبال من اللبنانيين وغير اللبنانيين على مثل هذه الخدمة الفريدة من نوعها؟
نعم، هناك إقبال من اللبنانيين الذين يقدّرون أهمية المكاتب الإفتراضية والحلول الحقيقية التي تؤمنها خصوصًا في مجال المعلوماتية، فتساعد على تطوير الأعمال. إن عملائنا في وسط بيروت يبدون اهتماماً فعلياً بخدماتنا ومرافقنا.
إن هذه الفكرة رائدة بالتأكيد، وجديدة بالطبع في لبنان، لكنّها، كما ذكرنا، باتت معروفة عالمياً، وتشهد إقبالاً حتى في سيرفكورب بيروت. لدينا عملاء من شركات عالمية، تستخدم مكاتبنا الإفتراضية، وتستفيد من تقديماتنا الفريدة.
وفي هذا الإطار، نحن، وتحديداً في سيرفكورب بيروت، نعمل على نشر التوعية عن هذه الخدمة من أجل تعريف اللبنانيين عليها، من خلال خطوات مدروسة يقوم بها فريق التسويق والعلاقات العامة في سيرفكورب.

* كيف سعيتم الى تطويرخدمة النظام الإلكتروني لكي يتمكن العميل من الاستفادة من كل الخدمات من حيثما هو موجود؟
قامت سيرفكورب باستثمار ما يفوق المئة مليون دولار أميركي في التطويرات المعلوماتية على مرّ السنوات العشر الفائتة، وذلك لضمان استفادة عملائنا من الجيل الجديد من البنى التحتية للإتصالات المعلوماتية العالمية، ولضمان تواجد فريق عمل محترف داخل الشركة.
قد تكون إحدى أبرز الكفاءات لدى سيرفكورب شبكة الإتصالات الفريدة والخاصة التي طوّرتها الشركة، والتي يستفيد منها عملاؤها في مختلف مجالات التواصل المحلّي والعالمي.
يمكن لعملائنا الولوج إلى خدمات سيرفكوب للأعمال من أي مكان في العالم وفي الوقت الحقيقي، بواسطة شبكة المعلوماتية العالمية الخاصة بنا، ما يمنحهم ميزة إضافية يستفيدون منها في عالم الأعمال.
فشبكة سيرفكورب الإلكترونية تمنح مستخدميها الاستفادة من سرعتها، عملانيتها وأمانها، وذلك بكلفة أقل مقابل أداء أكثر فعالية مقارنة بأداء باقي وسائل الإتصال الإلكتروني والهاتفي المتوفرة والمعروفة.
وطوّرت سيرفكورب تطبيقاتها المعلوماتية الخاصة، وعملت على وضع نظام اتصالات يعمل عبر شبكة رفيعة الأداء، تؤمن المرونة، الثبات، الأمان والفعالية، وتضمن التواصل الخالي من الشوائب بين مستخدميها حول العالم، في كلّ مواقع تواجد شركة سيرفكورب.

* ما حجم رقعة توسعكم حول العالم؟ وأيّ إضافة يمنحكم إياها الشرق الأوسط وتحديداً لبنان؟
سيرفكورب موجودة حاليّاً في أكثر من 140 موقعاً، في 21 بلداً حول العالم، منها 14 موقعاً في الشرق الأوسط، وهذا يشير إلى أهمية هذه المنطقة بالنسبة لسيرفكورب.
وبالطبع، لدينا مشاريع توسّعية، فسيرفكورب تنمو نموّاً طبيعيّا وتلقائيّاً، مع نمو حجم الأعمال في العالم وتزايد الحاجة إلى الخدمات والحلول التي نقدّمها.
وإن للشرق الأوسط أهمية كبرى على صعيد الأعمال، وبالتالي يستحوذ على اهتمام كبير من شركة سيرفكورب.
ولبنان هو نقطة استراتيجية في الشرق الأوسط، ووجودنا فيه مرتكز على قناعتنا بدوره الفعال ومستقبله الواعد في استقطاب الأعمال والإستثمارات.

* ما هو حجم فرص العمل التي تؤمنونها محلياً؟
من المؤكّد أن سيرفكورب تؤمن فرص عمل عدّة، وذلك من منظارين مختلفين.
أولاً، على صعيد التوظيف داخل سيرفكورب، حيث أن افتتاح أي موقع جديد، وأي توسّع في الأعمال يؤدي حتماً إلى توظيف أفراد فريق عمل جديد، مع الإشارة إلى أن معايير التوظيف لدى سيرفكورب تستند أساساً الى الكفاءة بحسب المواصفات الموضوعة مسبقاً. فبهدف تأمين الخدمات الفائقة الجودة التي نفخر بتقديمها لعملائنا، نحرص دوماً على إيجاد فريق عمل متخصص وعالي الأداء، ونعمل على تطويره من خلال دورات تدريبية دائمة.
أما من ناحية أخرى، وهي الأبرز، فإن الحلول التي نقدّمها تساعد على زيادة الأعمال وتفعيلها واتّساع حجم الأعمال، ما يؤدي، وفي دورة طبيعية، إلى تزايد فرص العمل المتاحة عالميّاً.
إن سيرفكورب تسعى دوماً إلى تشجيع الإستثمارات في المدن التي تتواجد فيها، كما أنها لطالما لعبت دوراً بارزاً في إنجاح المشاريع والإستثمارات المختلفة، وكلّ نجاح في عالم الإستثمارات إنما يترجم فرص عمل جديدة في الأسواق.
وهنا نشير إلى أن سيرفكورب نالت أخيراً جائزة Australian Export Award، وهي جائزة تمنح لأفضل الشركات الأسترالية أداءً من حيث تصدير خدماتها إلى العالم. هي جائزة نفخر بها، إذ تعبّر عن الدور الفائق الأهمية الذي تلعبه شركة سيرفكورب في تنشيط وزيادة الأعمال في العالم.

* ما مدى مراعاتكم للشروط البيئية من خلال المكاتب الخضراء الصديقة للبيئة؟
إن اهتمام سيرفكورب بالبيئة كان وراء إطلاق فكرة المكاتب الخضراء. وفي الأساس، إن مكاتب سيرفكورب الإفتراضية هي صديقة للبيئة، إذ نسعى، من خلالها، إلى تخفيض انبعاثات الكربون باستخدام فعلي أقل، وبالتالي تلوّث أقل، واستخدام أقل للأوراق (بمعدّل توفير 100 ورقة لكل زبون) من خلال العمل أونلاين وإرسال الفواتير والمستندات عبر الإنترنت.

وإضافة لذلك، تقوم سيرفكورب بزراعة شجرة إضافية مقابل كلّ مكتب افتراضي يتمّ استئجاره إلكترونياً Online.
إن سيرفكورب عممت فلسفة الإلتزام البيئي على كل تقديماتها وخدماتها، كما اننا ملتزمون بتعميم الوعي للتغييرات البيئية وضرورة إيجاد الحلول لها على جميع زبائننا. ونحن نفخر بمكاتبنا الخضراء ونعي مدى تقدير زبائننا لها.